• Slid2
  • Slid3
  • full screen slider
  • Slid52
1 Slid22 Slid33 Slid44 Slid55
image carousel by WOWSlider.com v7.2

مؤتمر

المخـدرات آفــة العصـر

                                                 التوعية، الاتجار، الترويج، المكافحة، العلاج

اجتاحت أقطار الوطن العربي في العقود الأخيرة موجة انتشار المخدرات، وزيادة الاتجار بها، وتزايد ترويجها بين قطاعات الشعب المختلفة.

فتعرض الوطن العربي للتغيرات الكبرى التي عصفت به، خاصة موجة الانفتاح التي صاحبت العولمة، وفتح الحدود لعالم التبادل التجاري والمالي، ورفع القيود عن كثير من البضائع الواردة من محتلف أنحاء الارض، إضافة إلى بروز ظاهرة الفوضى التي جعلت من كثير من أقطار الوطن العربي ميداناً للتناحر والصراع بين مختلف الطوائف والأعراق والأجناس والعصابات والدول الطامعة ومجموعات العنف والإرهاب، والتي أدت إلى البحث عن تمويل لهذه الحروب والصراعات، الأمر الذي جعل بعضاً من هذه الأطراف المتصارعة تعمل على الاستعانة بتجارة المخدرات لتمويل هذه الحروب، وإطالة أمدها.

إن كثيراً من أقطار الوطن العربي شاعت فيه وتزايد فيه انتشار المخدرات مع الانفتاح التجاري والسياحي ومع قدوم الجيوش التي اجتاحت بعض هذه الأقطار.

لقد ظل كثير من أقطار الوطن العربي ينكر وجود هذه الظاهرة لأسباب عديدة، إلا أن الظاهرة برزت إلى العيان حتى غدت على كل لسان، وبدأ الحديث عن انتشارها في مختلف قطاعات المجتمعات من الطلبة إلى العمال إلى أفراد الأمن العام ومن كلا الجنسين ومن كل الطبقات الاجتماعية.

إن تجار المخدرات ومروجيها يبحثون كيف ينشرون هذا الوباء ليخترق كل أطياف المجتمعات العربية.

وإن ضخامة المشكلة، وسعة انتشارها، وخطورة آثارها الاجتماعية والاقتصادية دعت جامعة عمان العربية مع الجمعية العربية للتوعية من العقاقير الخطرة ومكافحة المخدرات إلى الدعوة لعقد هذا المؤتمر؛ للتصدي لهذه الآفة ابتداءً من أسباب انتشارها إلى آثار هذا الانتشار إلى أساليب التوعية التي يمكن أن تحد من زيادة الانتشار، ومقارنة أساليب العلاج والمتابعة في مختلف أقطار الوطن العربي، إضافة إلى استعراض أساليب مكافحة الاتجار بالمخدرات وترويجها.

إننا نناشد الأكاديميين والباحثين والعاملين في الميدان ورجال مكافحة المخدرات في أقطار الوطن العربي والأطباء النفسيين، وعلماء الاجتماع والصحة النفسية والتربية، والمعالجين والمهتمين، أن يتقدموا بأوراقهم العلمية وشهاداتهم كل في ميدان اختصاصه، لعلنا نسهم في الوقوف أمام هذا الوباء بحزم، والحد من انتشار هذا الوباء الخطير الذي عم أقطار الوطن العربي، وصار يشكل تهديداً لجوانب حياة الأمة المختلفة.



المشاركين:

- الجامعات والمراكز البحثية.

- الباحثون في قضايا المخدرات والعقاقير .

- الوزارات ذات العلاقة.

- منظمات الأمم المتحدة ذات العلاقة.

- المؤسسات الحكومية والخاصة.

- المؤسسات الأمنية ذات الاختصاص بالمكافحة والعلاج والتوعية.

- مؤسسات المجتمع المدني  ذات العلاقة.

- الجمعيات المعنية بالتوعية من المخدرات.